البنيات التحتية الإستراتيجية و خطر الانترنت

كجزء من مهامه المتعلقة باليقظة الإستراتيجية ، نظم المعهد الملكي للدراسات الإستراتيجية يوم 27 مارس 2012, ندوة حول "البنيات التحتية الإستراتيجية و خطر الانترنت" بحضور نخبة من الخبراء في هذا المجال بالإضافة إلى بعض الفاعلين الاقتصاديين و بعض الدوائر الحكومية والهيئات الوطنية المعنية. وقد خصصت هذه الندوة لدراسة المخاطر المحتملة التي تؤثر على البنيات التحتية الحساسة بشكل عام, مع التطرق إلى بعض الحالات المستقاة من السياق الوطني. كما ركز النقاش على ضرورة تطوير الآليات الوقاية و الإنذار المبكر لما تشكله من أهمية بالغة في مجال حماية البنايات التحتية الحيوية للمغرب و تعزيز قدراتها على مقاومة الصدمات. وفي هذا الصدد, تم التأكيد على الايجابيات المتعلقة بإحداث بعض المؤسسات المتخصصة في هدا المجال كاللجنة الإستراتيجية لحماية الأنظمة المعلوماتية، المديرية العامة لحماية الأنظمة المعلوماتية) إلا أن فاعليتها تستلزم ضرورة تعبئة كافة الفاعلين و التنسيق فيما بينهم. و تمت مناقشة بعض الجوانب ذات الصلة بإنشاء إطار قانوني متطور قادر على تأطير أمثل لخدمة الانترنيت بالإضافة إلى تشجيع البحث العلمي في هذا المجال و العمل على ترويج ثقافة ترتكز على مبدأ الحماية الاليكترونية لذا كافة الجهات الفاعلة، العامة منها و الخاصة.