مرصد صورة المغرب
 

ولتعميق التفكير حول الرأسمال اللامادي، وبعد انجازه سنة 2011 لدراسة حول الرأسمال البشري وبرنامج الدراسات حول الرابط الاجتماعي (بما في ذلك البعد المتعلق بالرأسمال الاجتماعي)، اهتم المعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية بالمكونات المتبقية من الثروة اللامادية:رأسمال العلامة والرأسمال العلائقي (le capital relationnel).

انطلاقا من كون رأسمال العلامة يلعب دورا هاما في الرأس المال اللامادي وفي الثروة الشاملة للمغرب، أنشأ المعهد الملكي للدراسات الإستراتيجية في سنة 2015 مرصد سمعة المغرب. وخلال العام نفسه، أنجز بشراكة مع مكتب الاستشارة ("Reputation Institute",) الرائد عالميا في مجال تحليل العلامات، أول دراسة حول سمعة المغرب في العالم.

وأنجزت في سنة 2019 دراسة حول سمعة المغرب في نسختها الخامسة على أساس 17 سمة، موزعة على ثلاثة أبعاد، وهي نوعية الحياة ومستوى التنمية والجودة المؤسساتية . وكان الهدف منها هو تقييم صورة المملكة في بلدان مجموعة الثماني السابقة G7) + روسيا) التي تمثل من جهة أسواقا واعدة بالنسبة للعرض التصديري للمغرب. كما تشكل من جهة ثانية أسواقا واعدة لجذب السياح والاستثمارات المباشرة نحو المملكة. بالإضافة إلى 16 دولة متقدمة و/ أو صاعدة تنتمي لأهم مناطق العالم، والتي تشكل أولوية في إستراتيجية تموقع المغرب على الصعيد الدولي. وقد أتاحت هذه الدراسة أيضًا تقييم السمعة الداخلية للمغرب من خلال التصورات التي لدى المواطنين المغاربة عن بلدهم.

من جهة أخرى أعد المعهد الملكي للدراسات الإستراتيجية في سنة 2016 دراسة بعنوان: "أية رافعات لبناء إستراتيجية علامة المغرب؟". وتهدف هذه الدراسة إلى تفسير مفهوم علامة المغرب، وتحديد تباينها على المستوى القطاعي والترابي، بالإضافة إلى تسليط الضوء على استراتيجيات العلامة الناجحة على مستوى البلدان المتقدمة والناشئة.

إلى جانب فحصه لصورة المغرب على الصعيد الدولي، يقوم المعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية بتتبع التموقع الدولي الحقيقي للمغرب، من خلال مراقبة مجموعة من المؤشرات الاستراتيجية على المستوى الدولي. يتم تجميع هذه المؤشرات معًا على مستوى لوحة المعلومات الإستراتيجية، أحد مخرجات نظام اليقظة المتقدمة. تعتبر لوحة القيادة الاستراتيجية، والتي وصلت الى نسختها السابعة سنة 2019، أداة لتحليل تطور تموقع المغرب على المستوى الدولي في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية. ويشمل ما يقرب من 200 مؤشر استراتيجي، مصنفة حسب مجالات اليقظة الاستراتيجية للمعهد (DVS).

<pوساهم في إنجاز هذه الأعمال حوالي عشرة من الخبراء والباحثين المشاركين من أفاق أكاديمية متنوعة. وتم تنظيم 10 لقاءات علمية شارك فيها فاعلون مؤسساتيون وفاعلون اقتصاديون معنيون، وبعض الخبراء في القضايا المتعلقة بالعلامة (Nation Branding).>

إصدارات
 

 

 

سمعة المغرب في العالم

لوحة القيادة الاستراتيجية

المنتدى